نيمار وباريس .. قصة ما بين الاغتراب والفرح

إذا كنا في قعدة صفا أنا وأنت صديقي العزيز وطلبت مني أن أقول لك أسماء أفضل خمس لاعيبة كرة قدم يلعبون حاليا…فسوف أذكر بداية البرازيلي نيمار من بينهم وقد أذكر أيضا اسما قد يبدو لك غريبا مثل عثمان ديمبلي… وقد يبدو غريبا لك لانه يكون مصاب في أغلب الأوقات في برشلونة..لكننا نعرفه جيدا ونعرف سحره مثلما نعرف نيمار دا سيلفا.
وهو غامض ومغترب ومازال يبدو حزينا في العاصمة الفرنسية باريس.. سأدخل بحالة من التأمل بشأن هذا الاسم الذي ذكرته أولا وهو نيمار دا سيلفا وبالتالي سأنسي ذكر بقية الأسماء الخمسة.
النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا كلما مر به الوقت وهو في باريس فإنه يحلم بمكان أخر أو بخطوة تالية..وهو يذكرنا بذلك الشخص الذي جسد شخصيته وهو مارلون براندو وكان يخبر بطلة فيلم “التانجو الأخير في باريس” وكان يتمتم بكلمة أبنائنا ..أبنائنا..بعد أن قامت البطلة بإطلاق النار علية وذلك بسبب أنه يظهر أمامها دائما علي الرغم من أنها لا تعرف له اسما.
وربما يكون لدي نيمار دا سيلفا ندما خاصا بمرور الاعوام وذلك بسبب تركه لبرشلونة وحصوله علي مكاسب اقتصادية ومالية أعلي ولكنه يبدو جسدا غامضا وغريبا في بعض الاحيان في باريس سان جيرمان ويتمني أن يذهب إلي مكان أخر..لكن الان نيمار كالاعب لم يعد بنفس البراعة التي كان عليها من قبل واسمحي لي ايها الصديق ان اكون صادقا وأقول لك أن نيمار لم يعد بنفس الفرحه التي كان عليها من قبل.

قصة ما بين الاغتراب والفرحة .. نيمار وباريس

نيمار سعيدا ومتألقا دائما حتي وإن لم يكن خارج المستطيل الأخضر, ففي داخل المستطيل الأخضر هو يعيش كرة القدم بفرحة وهذه لا توجد عند كثير من اللاعبين الكبار في هذا الوقت وهذا ما يجعله لاعبا فريدا بالنسبة لي.. يؤدي الخدع ويلعب بمهارة طبيعية ويرقص بالكرة .. ولا يهتم بالمهارات الرياضية الجسدية غير الطبيعية مثل البعض.. حيث لما يذهب الطفل الذي بداخله في كيفية تنفيذ الحركات المهارية والممتعه.
لكن لا توجد فائدة عندما تختلط الفرحة بالرغبة في أن يكون محترفا سلبيا دوما .. حيث أن نادي برشلونة هو نادية الأوروبي الأول الذي صدر له تلك الأحاسيس حيث لم يتفقوا مع إدارة باريس سان جيرمان على رسوم انتقاله إلى ناديه السابق برشلونة.

خطاب نيمار السرى 

سيواجة نيمار مع فريقه باريس سان جيرمان بداية من 12 أغسطس الحالي فريق أتالانتا في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا وستكون رقصة نيمار شهية وممتعة لأن هدفها الفوز بدوري أبطال أوروبا وصناعة التاريخ مع فريقه المؤقت باريس سان جيرمان وسوف يلعب كلا الفريقين كرة قدم ممتعة ومميزة..كرة قدم تختلط بها السعادة, وإذا تغلبت فنيات “نيمار دا سيلفا” على راقص التانجو “الأصلي” بابو جوميز وربما تكون أولي إيقاعات فريق المدرب توخيل مع نيمار في لشبونة لكي يصنعوا التاريخ ويعبوروا لنصف النهائي.
وبما أن البطولة الأوروبية للأندية ستكون مصغرة ومكثفة فيجب علية أن يتقن حركات التانجو التي لا يعرفها نيمار معرفة جيدة, لانه متعود على أنغام السامبا التي تعتبر بالنسبة له سهلة وأقل تطلبا في الكفاءة..فارقصة التانجو تتطلب تكنيك سريع وقيادة مميزة, لذلك يجب عليه ان يكون قائدا وفنانا رائعا ليجعل باريس باخر كم رقصة معها..ويقوم برفع الكأس, حيث أن دوري أبطال أوروبا هو الحلم الأكبر للنادي باريس سان جيرمان الفرنسي.
وبذلك تكون الخاتمة مرضية للطرفين.. وتكون هذه إشارة سماح من باريس سان جيرمان له بالخروج والعودة الي نادية السابق برشلونة او الإنتقال إلى مكان أخر لكي يواصل إبداعه فيه.

اترك تعليقاً

instagram takipçi satın al - instagram takipçi satın al mobil ödeme - takipçi satın al

bahis siteleri - kaçak bahis - kaçak iddaa

bahis siteleri - deneme bonusu - casino siteleri

cratosslot - vevobahis - baymavi

cratosslot - cratosslot giriş - cratosslot

instagram takipçi satın al -