السبب الرئيسي في خروج مانشستر سيتي أمام ليون من دوري أبطال أوروبا

بسبب تغيير أسلوب لعبه فقد دفع المدرب الإسباني غوارديولا مدرب مانشستر سيتي ثمن هذا التغيير ووقع ضحية لرهانه التكتيكي ليخرج أمام ليون من الدور ربع النهائي بدوري أبطال أوروبا, حيث دخل مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا هذه المواجهة وهو مرشحا للفوز بها بقوة وقد حدث العكس وخسر أمام ليون بنتيجة 3-1.
ويعتبر المدرب الإسباني بيب غوارديولا أحد أهم وأنجح المدربين في العالم حيث قد حقق 8 ألقاب في بطولة الدوري المحلي في كلا من اسبانيا, المانيا, انجلترا, بالإضافة إلى لقبين في دوري أبطال أوروبا.
وبالرغم من إنفاق المليارات في التعاقد مع المدرب الإسباني بيب غوارديولا منذ عام 2016 لتحقيق المجد الأوروبي إلا أن اللقب الأوروبي الأغلى والأهم مازال غائبا عن خزائن مانشستر سيتي.
المدرب الإسباني بيب غوارديولا مهووس بتغييراتة التكتيكية الكثيرة, ومهووس أيضا بكرة القدم, وبعد أن قام بتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا مع برشلونة عامي 2009 و 2011 ومنذ ذلك التاريخ فهو لم يتجاوز دور نصف نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا في 3 مواسم مع بايرن ميونخ وبعد ذلك لم يتجاوز دور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا في 3 مواسم أيضا مع مانشستر سيتي.
وظهرت الحسرة علي النجم البلجيكي دي بروين بعد الخسارة أمام ليون الفرنسي, حيث تم اختياره كأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي لموسم 2019-2020, وقال كيفن دي بروين “إنه عام جديد والامور نفسها يجب أن نتعلم هذا ليس كافيا”.
فقد تكرر نفس الخطأ فبعد أن قدم مانشستر سيتي اداءا جيدا خلال موسم كامل حيث اعتمد على اسلوب او اثنين, وفجأة خرج المدرب الإسباني بيب غوارديولا من هذا النظام حيث أثار استغراب النقاد والمشجعين.
حيث قال المدرب الإسباني بيب غوارديولا أنه سيحكم علي فترته في مانشستر سيتي على أنها فاشلة في حال عدم تتويجه بدوري أبطال أوروبا.
وقال غوارديولا بعد لقاء ليون “ربما يوما ما سنتجاوز ربع النهائي, أنا غير قادر على القيام بذلك مع هؤلاء اللاعبين الرائعين”.
فقد اختار المدرب الإسباني بيب غوارديولا اللعب بثلاثة لاعبين في قلب الدفاع أمام ليون, فقد أجرى تعديلا تكتيكيا على التشكيلة التي فازت على فريق ريال مدريد الإسباني في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا حيث اعتمد على تشكيل 3-5-2 وبهذا التشكيل فقد دخل المدافع إريك غارسيا على حساب المهاجم فيل فودن لكي يلعب بجانب إيمريك لابورت وفرناندينيو.
وبالرغم من كل هذا فإن اللوم لا يقع كاملا علي المدرب الإسباني بيب غوارديولا, حيث أن كايل ووكر كان تمركزهم خاطئ وبهذا التمركز الخاطئ قام الفريق الفرنسي بإقتتاح المباراة بهدف عن طريق ماكسويل وخسارة الكرة قرب منطقته أدي إلى الهدف الثاني لفريق ليون.
وقام رحيم ستيرلينغ بإهدار فرصة التعادل بصورة غريبة جدا أمام المرمى وبعد ذلك عاقبة موسى ديمبيلي بالهدف الثالث لفريق ليون لتصبح النتيجة 3-1.

اترك تعليقاً

instagram takipçi satın al - instagram takipçi satın al mobil ödeme - takipçi satın al

bahis siteleri - kaçak bahis - kaçak iddaa

bahis siteleri - deneme bonusu - casino siteleri

cratosslot - vevobahis - baymavi

cratosslot - cratosslot giriş - cratosslot

instagram takipçi satın al -